التوثيق

ترحيل


وثيقة من صفحة واحدة ضمن محفوظات مؤسسة الذاكرة العراقية ، رقمها التسلسلي هو 001-00635457 . تنتمي هذه الوثيقة إلى المجموعة البيانية " نورث إراكي ديتيست " ذات الرقم 001 .
هذه الوثيقة مكتوبة بخط اليد على نموذج من كتاب الصادرات لحزب البعث العربي الإشتراكي / القطر العراقي / مكتب تنظيم الشمال/ قيادة فرع دهوك /قيدة شعبة سرسنك . وهو كان نموذجاً متداولاً في جميع محافظات كردستان بإستثناء بعض إختلافات طفيفة في شكل الحرف المستخدم للنموذج أو الفراغات المتروكة للعدد والتاريخ . كما تمت الإشارة في تقديم الوثائق الأُخرى فإن الشكل الوثيقة الحالي هو المعتمد في مجمل المؤسسات الحزبية سواء في تعميمه ، أو شكل تصميمه ووضع الشعارات عليه . وتتجسد هذه الأخيرة – أي الشعارات – في (أُمة عربية واحدة ،ذات رسالة خالدة).
هذه الوثيقة الصادرة بتاريخ 4/9/1986 والمرقمة 8/2237 موجهة من أمين سرّ قيادة شعبة سرسنك " آسور علي محمد " إلى كافة قيادات الفرق الحزبية التابعة لها ، وقيادة ناحية " زاويتة " تحديداً . وهناك في أعلى وسط الصفحة رقم آخر للوثيقة كتب بتاريخ 6/9 ،اي بعد يومين من تاريخ إصدارها وهو الرقم التسلسلي للجهة الواردة 8/1078.
يدور مضمون الوثيقة على ترحيل عوائل الهاربين من الجيش العراقي من الطائفة المسيحية إلى إيران . وتقول الجهة الصادرة في الوثيقة : يرجى التفضل بتزويدنا بجرد مفصل لكافة الهاربين من الطائفة المسيحية وكذلك العوائل التي التحقت بهم إلى جانب المخربين لغرض تسفيرهم لإلى إيران في الآونة الأخيرة بالعنوان الكامل والوظيفة والمهنة والسكن واي معلومات أخرى بالسرعة الممكنة.
تندرج هذه الوثيقة ضمن مجموعة وثائق لدى مديريات أمن محافظات دهوك وأربيل والسلمانية والأقضية والنواحي التابعة لها ،وفي نفس الفترة التاريخية التي كانت تقتضي فيها الحرب العراقية –الإيرانية وقود بشري إضافي وأصبحت موجة الهروب من طاحونة الحرب تلك سمة بارزة للحياة اليومية داخل الشريحة الشبابية. ويمكننا الإشارة في السياق ذاته إلى الوثيقة رقم (2) والوثيقة رقم (3) .
ما يمكن إستنتاجه في هذه الوثيقة وبالمقارنة بالطبع مع الوثيقتان رقم (2) و (3) هو ان حلول النظام لمنع موجة الهروب من الحرب تنوعت بين السجن لذوي الهاربين وملاحقتهم . وقد صدر قرار من مجلس قيادة الثورة بتوقيع صدام حسين حول الموضوع ذاته بتاريخ 31/12/1985 وكان مضمون القرار تفريق الهاربين من الجيش من زوجاتهم وتم تعميمه على جميع المنظمات الحزبية . يلاحظ ان صعوبة تنفيذ ذلك القرار عند المسيحيين بسبب منع الكنيسة الطلاق دفعت البعث إلى إيجاد حل آخر وهو الترحيل إلى إيران .



 

 


 


 


 

 

 

 

 

 
   
 


الرئيسية | من نحن | مشاريع | أخبار | ارسل وثيقة | وصلات | تبرع | اتصل بنا | English | كوردي | ارسل الى صديق 

Copyrights © 2005 - 2007,  Iraq Memory Foundation. All rights reserved

Developed By Ali Zayni