التوثيق

م/صور صدام حسين


وثيقتان تتكون كل واحدة منهما من صفحة واحدة ، تنتميان إلى المجموعة البيانية " نورث إراكي ديتيست " ذات الرقم التسلسلي 001 . الرقم التسلسلي للأُولى ضمن محفوظات مؤسسة الذاكرة العراقية هو 001-00635105 ، أما رقم الثانية فهو 001-002392645 .
الوثيقة الأُولى صادرة من قيادة فرع أربيل لحزب البعث العربي الإشتراكي بتاريخ 22/4/1991 ، رقمها التسلسلي هو 52/275 . بإستثناء إملاء الفراغات المخصصة لتاريخ الإصدار والعدد بخط اليد ، فإن الوثيقة والتي تحمل توقيع " عدنان عبد حمد الدوري " أمين سرّ قيادة الفرع ذاتها ،مرقونة على الآلة الكاتبة على صفحة بيضاء وموجهة إلى الفرق الحزبية كافة . أما الوثيقة الثانية فهي عبارة عن تقرير كتبه مدير مدرسة أعدادية التمريض في أربيل "تحسين رشيد " بخط يده إلى المسؤول الحزبي الأعلى منه دون ذكر إسمه مكتفياً بــ " المسؤول الحزبي . وإنما البسملة فجاءت على شكل ختم جاهز على رأس الصفحة وتتضمن الوثيقة بالإضافة إلى هذا ،شعار الحزب كما في جميع الوثائق الحزبية وتاريخ الإصدار الذي هو 13/شباط/1991 وإيراد بعض الأرقام والحروف بجانب البسملة وهي (م .ت . م 9/5/52/78م). ولا تبدو هذه الأخيرة رقماً تسلسلياً للوثيقة ذلك انها تختلف عن الشكل المألوف للأرقام التسلسلية في الوثائق الحزبية .
تحتوي الوثيقتان على تبليغات حزبية تتعلق بحماية صور صدام وترميم الصور التي أُتلفت بعد إنتفاظة آذار عام 1991 . الوثيقة الأُولى هي جواب للكتاب رقم 122 الصادر بتاريخ 21/4/1991 عن دائرة الإعلام والعلاقات في محافظة أربيل ، والمعطوف على الكتاب رقم 2679 الصادر عن وزارة الداخلية بتاريخ 14/4/1991 ، ومضمونه هو: ( إتخاذ الإجراءات الجدية بشأن إعادة صور صدام إلى ما كانت عليه سابقاً وبشكل عاجل . أما الصور التي تعرضت للتلف سيطلب أما إزالتها أو صبغها بشكل سريع لحين إتمام الصور وإعادتها مثلما كانت عليه ). أما الوثيقة الثانية المؤرخة 13/شباط/ 1991 ، فهي كما يظهر في تاريخ إصدارها تسبق الأُولى بحوالي (65) يوماً فيدور موضوعها حول حماية تلك الصور ويتطرق كاتب التقرير وهو رفيق حزبي كما تمت الإشارة ،يتطرق إلى زيارته إلى مستشفى الأطفال لغرض التأكد من عدد المقاتلين المكلفين بحماية صور صدام . وينقل عن مسؤول حزبي آخر إسمه " يحيى عبود " بأن عدد المقاتلين المكلفين بالحماية "12" مقاتل ويقومون بواجباتهم ليلاً ونهاراً . ويذكر بأن احتياجاتهم (3) قطع سلاح فقط لغرض تعزيز الحامية.
تعود هاتين الوثيقتين إلى مجموعة وثائق أُخرى تتعلق بذات الفترة الالتاريخية المذكورة فيهما وهي فترة حرب الخليج الثانية والأيام التي تلتها إذ إندلعت فيها الإنتفاضة الشعبية في الجنوب وكردستان . تخص الوثيقة الأولى فترة بعد الإنتفاضة التي حصلت فيها هجرة مليونية للناس بإتجاه دول الجوار بعدما أعاد الجيش العراقي سيطرته على المدن المنتفضة وعادت بالتالي المنظمات الحزبية والأمنية إلى المدن ذاتها . أما الثانية فهي تخص الفترة التي سبقت الإنتفاضة ، ايام حرب الخليج تحديداً حيث بدا القلق من إحتجاجات شعبية ضد السلطة ظاهراَ على سلوك النظام اليومي . وكان الخوف من هدم الصور والجداريات والتماثيل ورموز النظام الأُخرى أكبر من أي شيء آخر ، ذلك ان الرموز تلك كانت جزءاً لا يتجزء من الإستبداد .
يلاحظ في هذه الوثائق بأن التخبط الذي كان يعيش النظام كان متشعباً وأصبح أدائه بالتالي كوميدياً للغاية وإلا لماذا تكليف "12" مقاتل لحماية صور الرئيس في دائرة واحدة وهي مشفى الأطفال في مدينة أربيل .




 

 



 


 


 

 

 

 
   
 


الرئيسية | من نحن | مشاريع | أخبار | ارسل وثيقة | وصلات | تبرع | اتصل بنا | English | كوردي | ارسل الى صديق 

Copyrights © 2005 - 2007,  Iraq Memory Foundation. All rights reserved

Developed By Ali Zayni