التوثيق

التعامل مع الدور المغلقة - الكويت


 تتكون هذه الوثيقة التي تحمل الرقم 004-8-1-146 ضمن محفوضات مؤسسة الذاكرة العراقية من صفحة واحدة ، مرقونة على صفحة بيضاء وموقعة من قبل بارق عبدالله الحاج حنطة قائد قوات الخاصة بتاريخ 19/ أيلول /1990 .هذه الوثيقة الموجهة إلى القائمة (6 ل 68 لمش 606، أي اللواء 68 واللواء المشاة 606) تحت عنوان التعامل مع الدور المقفلة ، تحمل الرقم ( الأمن /4/273 ) صدرت من قبل قيادة فوات الخاصة / الأركان العماة ( الإستخبارات ) .
يستنتج من خلال تاريخها ان الوثيقة كتبت بعد شهر وسبعة عشر يوم من إحتلال الكويت ، أي فترة الإعتقالات والتفتيش وجميع الوسائل الأُخرى التي كانت تؤمِن من خلالها السيطرة الأمنية على أوضاع البلد المحتل . كما يلاحظ ومن خلال التواقيع المؤرخة في أسفل الوثيقة بالإضافة إلى توقيع اللواء بارق عبدالله الحاج حنطة ، ان هناك أكثر من جهة اطلعت على الوثيقة ووافق على على البنود الواردة فيها وهي إجمالاً كالتالي :
( لاخظنا ان قسماً من ابناء محافظة الكويت لا يقتحون أبوابهم اثناء التفتيش ويتجاهلون العاملين بعد طرقهم الأبواب والقسم الآخر يتحجج ان هذه الغرف مقفلة كون صاحبها سافر خارج المحافظة أو عند اقربائه كي لا يتم فتحها وأحياناً الخزانات الحديدية يدعون ان مفاتيحها مع (س) منهم الذي خارج العراق الجديد وإلخ....من هذه الأعذار التي لا تسهل مهمة متابعة أجهزتنا الحريصة على انجاز واجباتها ...عليه ارجو تبليغ العاملين بمثل هذه الواجبات للقيام بما يلي :
1- في حالة طرقهم الباب ولم يفتح يتم كسر احدى الزجاجات أو نفس الباب الرئيسي والدخول بحذر شديد إلى داخل الدار واذا وجدوا ان فيه عائلة لا تستجيب إلى المفرزة أو المجموعة يتم حجزهم جميعاً بعد حرقهم الدار بشكل كامل وعلى مرأى منهم ويسفرون إلى سجن البصرة بعد التحقيق معهم .
2- في حالة وجود خزانة حديدية ولم بتم فتحها بحجج واهية يتم حجز جميع اهل الدار ويستدعى الفنيين من الأمن لفتحها واذا وجدوا فيها اية ممنوعات يعاملون كما جاء في (1) أعلاه .
3- في حالة إدعاء صاحب الدار ان هذه الغرفة ليس لديهم مفتاحها بسبب ضياع المفتاح او كونه موجود مع احد أفراد العائلة وهو الآن خارج الدار يتم كسر الباب أمامهم وفي حالة وجود أية ممنوعات يتم حجز جميع العائلة وحرق الدار أمامهم ونرجو اخواننا ورفاقنا المنفذين في حالة حرق اغو هدم الدار لا يجوز ان تنسحب منه اية مادة مهما كان ثمنها أو الحاجة إليها .
4- حصلت موافقة السيد مدير جهاز امخابرات على مقترحنا الوارد في تقرير النساط اليومي ليوم 16 أيلول 1990 لغرض تشكيل لجنة في تشكيلاتنا من المخابرات والأمن والشرطة لغرض القيام بجرد محتويات الدور والمحلات المتروكة والمقفلة والتي لم يتم الدخول فيها أو تفتيشها وتسليم محتوياتها حسب التعليمات الواردة اليكم بموجب كتابنا السرّي 147 في 6/9/1990 لإتخاذ ما يلزم والعمل بموجبه .
تنتمي هذه الوثيقة لفترة معروفة محلياً واقليمياً وعالمياً وهي فترة إحتلال الكويت ، إذ وسَع فيها نظام البعث الذي كان يقوده الطاغية صدام حسين حدود الإرهاب لديه واحتل البلد الجار وسماه المحافظة التاسع عشرة تحت عنوان العراق الجديد . واعتمد النظام بعد الإحتلال نفس الوسائل والآليات القمعية التي طالما اعتمدها في البطش بالشعب العراقي ، وكان الهدف الرئيس في كل خطوة أمنية يقوم بها ، إنما هو صناعة الرعب والهلع في نفوس الناس . وكان إظهار اساليب العنف القصوى بياناً يومياً في كل ذلك حيث اتبعتها دولة البعث البوليسية .



 

 
   
 


الرئيسية | من نحن | مشاريع | أخبار | ارسل وثيقة | وصلات | تبرع | اتصل بنا | English | كوردي | ارسل الى صديق 

Copyrights © 2005 - 2007,  Iraq Memory Foundation. All rights reserved

Developed By Ali Zayni