التوثيق

قيادات " البعث " العليا تخاف الفآل – وثيقة
 


تتكون الوثيقة أدناه من صفحة واحدة صدرت بتاريخ 24/9/2001 عن جمهورية العراق / ديوان الرئاسة وبتوقيع رئيس الديوان آنئذ أحمد حسين خضير . رقم إصدار الكتاب التسلسلي هو ( م.و /1690 ) وهناك رقم آخر يبدو انه ضمن أرقام الواردات ، ذاك انه يحمل تاريخ اليوم التالي من إصدار الوثيقة وهو كالتالي (13576/26-9-2001).
ضمن محفوظات مؤسسة الذاكرة العراقية ، مكتوبة على نموذج B هذه الوثيقة التي تحمل الرقم 0102-3-3-002-

كتاب لديوان الرئاسة إذ يبدأ بالبسملة ،و موجهة إلى مكتب أمانة سر القطر لحزب البعث إنما نسخة منها موجهة إلى رئيس الجكهورية / السكرتير .
مضمون الوثيقة كما يبدو بشكله الساذج في الكتاب هو منع عوائل الحزبيين والكوادر العليا اللجوء إلى فتح الفآل والسحرة وجاء في كتاب ديوان الرئاسة حرفياً : أمر الرفيق القائد أمين سر القطر (حفظه الله ورعاه ) قيام الرفاق أعضاء قيادة قطر العراق وكادر الحزب بتوجيه عوائلهم بعدم مراجعة " فتّاحي الفآل والسحرة" .

ترجع هذه الوثيقة إلى أصعب الفترات حرجاً وصعوبة في حياة نظام الديكتاتور العراقي السابق ، إذ اصبحت الانهيارات الإقتصادية والإجتماعية والثقافية احدى ملامحه الأساسية . وأي تأقلم مع تلك الفترة التي بدا فيها نظام البعث هرماً أمنياً قوياً رغم تلك الظروف ، كان يتطلب البحث عن شيء خارج الواقع المعاش ، ذاك ان الفراغ صار سمته الأساسية واليومية . وكما يلاحظ في الوثيقة فإن العوائل البعثية والقيادية أيضاً كانت تعاني من الفراغ ذاته والتجأت لفتاحي الفآل والسحرة وإلاّ لم تستوجب المسألة " أمر " من الديكتاتور .

انها كوميديا سوداء ، رئاسة الجمهورية لعراق عهد صدام وأمانة سر قيادة قطر العراق لحزب البعث " العلماني " تنشغلان بفتاحي الفآل والبلاد كانت تنهار تحت وطأة الفقر إرهاب الدولة المنظم .



 

 
   
 


الرئيسية | من نحن | مشاريع | أخبار | ارسل وثيقة | وصلات | تبرع | اتصل بنا | English | كوردي | ارسل الى صديق 

Copyrights © 2005 - 2007,  Iraq Memory Foundation. All rights reserved

Developed By Ali Zayni