التوثيق

مأسآة عائلة عراقية – وثيقة
 

تجسد هذه الوثيقة أدناه، نموذج واضح من حالات الإخفاء والقتل والإنتظار واللغة الإجرائية التي طالما اصبحت تراثاً ضخماً لحكم صدام في العراق . تتكون الوثيقة من صفحتين ومكتوبة بخط معاون مدير الشعبة الثانية بتاريخ 11 آذار 1989 . لا تحمل الصفحتان أية إشارة رسمية بإستثناء علامة(لوغو) مديرية الإستخبارات العسكرية العامة التي تبدأ بآية تقول : (وجئتك من سبأ بنبأ يقين ) ،ويأتي تحت العلامة إسم منظومة إستخبارات المنظومة الشمالية . ويستنتج هنا بأن الشعبة الثانية التي تذكر في الرسالة هي إحدى شعب الإستخبارات في كردستان العراق حينئذ.
هذه الوثيقة ، هي واحدة من محفوظات " مؤسسة الذاكرة العراقية " وتحمل الرقم 0750492-001 ، وهي في الوقت ذاته حلقة من سلسلة وثائق تتعلق بمأسآة عائلة عراقية من الديانة المسيحية أثناء عمليات الأنفال السيئة الصيت ، تحتفظ المؤسسة بجميعها وننشر بعض منها في هذا العدد (18) من أوراق الذاكرة .
مضمون الوثيقة هو مصير أربعة إخوة سلموا أنفسهم إلى مركز شرطة اتروش بتاريخ 10/9/1988 ، أي بعد أربعة أيام من إصدار عفو عام من قبل ما كان يسمى بمجلس قيادة الثورة بتاريخ 6/9/1988. إنما واعتباراً من تاريخ إستلامهم من قبل مركز شرطة أتروش يختفون ولا يعرف أحد شيئاً عنهم . ويستنتج من خلال الوثيقة ذاتها والوثائق الأخرى التي ترجع مركز إستخبارات دهوك والموصل بأن هؤلاء الأشخاص تم نقلهم في عجلات عسكرية إلى مجمع " دارمان " الواقع بين كركوك – الموصل ومن ثم إلى قلعة " طوبزاوة " .
كما تمت الإشارة فإن الوثيقة هذه تنتمي إلى مجموعة الوثائق التي تثبت عمليات التصفية أثناء عمليات الأنفال . ويعرف أيضاً ، بأن النساء والرجال الذين نقلوا إلى مجمع طوبزاوة والمجمعات والقلاع العسكرية الأُخرى في نفس الفترة سيقوا إلى عمليات القتل الجماعية ودفنهم في مقابر جماعية أيضاً .
أسماء الأشخاص الأربعة كما جاءت في وثيقة منظومة إستخبارات المنطقة الشمالية هي كالتالي :
1/ج،م(جندي مكلف ) انوراس دنو متي
2/ج،م(جندي مكلف ) خوشابا دنو متي
3/ج،م( جندي مكلف) منصور دنو متي
4/ج،م(جندي مكلف ) بنيامين دنو متي
استطاعت زوجة عم المذكورين أعلاه " مسكو ستيفان توما " إيصال رسالة إلى الطاغية صدام حسين تطلب فيها اللقاء به بغية الكشف عن مكانهم وظروفهم . وكما يتضح في رسالة معاون مدير منظومة إستخبارات المنظومة الشمالية ، فإن هؤلاء الأشخاص سيقوا إلى المقابر الجماعية في خريف 1988 وجاء طلب زوجة العم بالتالي متأخر جداً .
يستطيع القارئ قراءة تفاصيل قصة إخفاء هؤلاء الضحايا الذين هربوا من طاحونة الحرب العراقية – الإيرانية وانهت جيوش الأنفال حياتهم بعد إنتهاء الحرب ذاتها من خلال هذه الوثائق التي تنشرها مؤسسة الذاكرة العراقية بغية الكشف عن حقيقة ما جرى في عراق عهد البعث .
 






 



 


 


 

 

 
   
 


الرئيسية | من نحن | مشاريع | أخبار | ارسل وثيقة | وصلات | تبرع | اتصل بنا | English | كوردي | ارسل الى صديق 

Copyrights © 2005 - 2007,  Iraq Memory Foundation. All rights reserved

Developed By Ali Zayni